آداب السلام

عرض المقال
آداب السلام
2895 زائر
01-01-1970 01:00

اّداب السلام للشيخ الفاضل أحمد الباتلي حفظه الله

1- استحباب عدم رفع الصوت به كثيرا وعدم خفض الصوت إنما يرفع الصوت رفعا مناسبا لما روي عن البخاري في الأدب المفرد أن النبي r قال : {إذا سلمت فأسمع فإنه تحية من عند الله} فلا يرفع صوته فيخيف شارد الذهن أو يوقظ النائم قال الإمام النووي : اقله أن يرفع صوته بحيث يسمعه المسَلم عليه فإن لم يسمعه لم يكن آتيا بالسنة.

2- تعميم السلام على من عرفت ومن لم تعرف فبعض الناس يسلم على من يعرف فقط وهو في هذا يحرم نفسه من الأجر هذا يوقع في النفس ريبه ، ذا مر بك رجل ولم يسلم عليك تخاف أن كان يعرفك ولم يسلم تظن انه غاضب منك وان كان لا يعرفك تقول لعل هذا الرجل يريد أن يعتدي علي أو يسرقني وجاء عن النبي r أن الناس في آخر الزمان من علامات الساعة يسلموا تسليم الخاصة ما هو تسليم الخاصة ؟ أن يسلم على من عرف دون من لا يعرف فعن النبي r أنه قال : ( إن من أشراط الساعة أن تكون التحية على المعرفة وان يسلم الرجل على الرجل لا يسلم علية إلا للمعرفة ) .

3- قال النبي r :{ يسلم الراكب على الماشي ,الماشي على القاعد ,والقليل على الكثير والصغير على الكبير}كذلك إذا التقى اثنان كلاهما ماشيان أو راكبان فخيرهما الذي يبدأ السلام, قال النبي r :{الماشيان إذا اجتمعا فأيهما يبدأ بالسلام فهو أولى} وفي رواية :{خيرهما الذي يبدأ بالسلام }رواه البخاري

4- عدم السلام على النساء غير المحارم باليد وإنما يُكتفى بالسلام باللفظ إذا كان من الأقارب ونحو ذلك.

5- يستحب السلام على الصبيان فإن النبي r كان يمشي ومر بصبيان فسلم عليهم وهذا فيه إدخال السرور عليهم والتواضع معهم وتأليف قلوبهم علينا أن نوقره ونبدأه بالسلام

6- الحرص عند التسليم أن نراعي من كان كبيرا في السن كان عالما او له منزلة عند قومه .

يستحب إلقاء السلام بصيغته الكاملة وهي : "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته" ودليل ذلك: ما رواه أبو هريرة t أن رجلاً مر على النبي r وهو في مجلس فقال: السلام عليكم، فقال: "عشر حسنات" . فمر رجل آخر فقال: السلام عليكم ورحمة الله، فقال: "عشرون حسنة" فمر رجل آخر فقال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فقال: " ثلاثون حسنة" (رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني)

*جواز السلام على تالي القرآن ، ووجوب رده قالت اللجنة الدائمة: "يجوز بدء قارئ القرآن السلام وعليه أن يرد السلام ؛ لأنه لم يثبت دليل شرعي على المنع من ذلك، والأصل عموم الأدلة في مشروعية البدء بالسلام ، والرد على من سلم ، حتى يثبت ما يخصص ذلك من الأدلة .

*كراهية رد السلام أثناء التخلي الأصل في ذلك مارواه ابن عمر - رضي الله عنهما - : "أن رجلاً مر ورسول الله r يبول فسلم فلم يرد عليه"(رواه مسلم) ويرد عليه بعد الخروج من الخلاء

*استحباب السلام عند دخول البيت إن كـان البيـت خالياً، فقد استحب بعض أهل العلم من الصحابة وغيرهم أن يسلم الرجل على نفسه إن كان البيت خالياً، فعن عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: "إذا دخل البيت غير المسكون فليقل: السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين"(رواه البخاري في الأدب المفرد وحسنه الألباني)

*وإن كان البيت ليس فيه إلا أهلك، فيستحب لك أن تسلم عليهم أيضًا،فعن أبي الزبير أنه سمع جابرًا يقول : "وإذا دخلت على أهلك فسلم عليهم تحية من عند الله مباركة طيبة"(الأدب المفرد وصحح الألباني )

*رد السلام على من حمل إليه السلام والمحمول إليه فقد وردت بذلك السنة، جاء رجل إلى النبي rفقال: إن أبي يقرئك السلام، فقال: "عليك وعلى أبيك السلام (رواه أبو داود وحسنه الألباني)

* من السنة إلقاء السلام قبل مفارقة المجلس فعن أبي هريرة t قال: "إذا انتهى أحدكم إلى المجلس فليسلم ، فإذا أراد أن يقوم فليسلم، فليست الأولى بأحق من الآخرة" (رواه أبو داود وقال الألباني: حسن صحيح)

لنعلم أن الذي عليه سلف الأمة وخلفها، أنهم كانوا يقدمون السلام قبل الكلام وسؤال حاجاتهم ، وهذا هو المعتمد ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وسلم

فوائد السلام :

*انه نشر لتحية الإسلام .

*انه سبب لنشر المحبة والمودة والتآلف بين المسلمين

*نشر للطمأنينة بين المسلِم والمسَلم عليه.

*في التسليم تكثير للحسنات .

*السلام سبب من أسباب دخول الجنة.

*فيه ذكر لله عز وجل .

*دليل على التواضع وعدم الكبر .

*السلام يطرد الشيطان لأنه ذكر لله عز وجل.

المخالفات الشرعية في السلام:

1- ترك السلام فيجب أن لا نحرم أنفسنا الأجر الملائكة علموا ادم السلام وجبريل كان يقرا خديجة السلام فيجب علينا أن نسلم على من نعرف ومن لا نعرف

2- بعض الناس يسلم لكن يكتفي بالإشارة لا ينبغي الاكتفاء بالإشارة فقد ذكر أهل العلم أن الاقتصار في التسليم على الإشارة فيه تشبه باليهود لأن النبي r يقول : {لا تسلموا تسليم اليهود فإن تسليمهم بالرؤوس والأكف والإشارة } رواه النسائي بإسناد جيد, فينبغي للمسلم أن يسلم باللسان مع الإشارة باليد أو الرأس ولكن يجب أن يكون مع اللسان وما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم انه مر على نساء فأشار إليهن قال أهل العلم أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع بين اللفظ والإشارة.

3- لا ينبغى استبدال تحية الإسلام بما هو أدنى مثل كلمة (الو ) في الهاتف أو بعض العبارات الأجنبية.

4- لا ينبغي ترك التسليم وان يأتي بعبارات ترحيبه بدلا منة إنما لا مانع أن يأتي بالعبارات الترحيب بعد التسليم ، وما ورد عن النبي r انه قال{ مرحبا بأم هاني }{مرحبا بالطيب المطيب}قالوا انه يحمل ذلك بعد التسليم.

5- استعمال كلمة عمتم صباحا أو عمتم مساء وهذه تحية أهل الجاهلية .

6- ان يقول في الرد ( وعليكم ) ويسكت وهذا لا ينبغي فكلمة وعليكم تقال في حق اليهود والنصارى إذا سلموا علينا ، لأن بعضهم يقول( السام عليكم) عند التسليم ,كماجاء في حديث اليهود عندما سلموا على رسول الله r فغضبت السيدة عائشه رضي الله عنها وقالت : وعليكم السام واللعنة فقال النبي r نقتصر على كلمة وعليكم .

7- البدء بعليكم السلام فقط لما ثبت في الحديث عن جابر بن سليم رضي الله عنه انه جاء للنبي r فقال {عليك السلام يا رسول الله فقال النبي r لا تقل عليك السلام فإنها تحية الموتى} رواه أبو داود بإسناد صحيح قال العلماء أن النبي r يقصد الموتى عند أهل الجاهلية كان الجاهليون إذا أرادوا أن يحيوا أحدا من الموتى قالوا (عليك السلام)ويشرع عند زيارة المقابر أن يقال ( السلام عليكم دار قوم مؤمنين)

8- السلام باليد على النساء الأجنبيات كما قال النبي r : (إني لا أصافح النساء).

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة

المقالات المتشابهة المقال التالية

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

مسابقة كنز المسلم

قرآن اكسبلورر

جوال كنوز
كنوز صلاة الفجر

اسماء الله الحسنى
همســــــــــات
أحاديث نبوية

فضل السلام

ما يجب قوله عند وقوع مكروه

ما يقول عند ذبح الأضحية

في المسارعة الى فعل الخيرات

الشفاعة حق لمن لا يشرك بالله شيئا

فضل الصوم

عقاب من لا يخرج زكاة ماله

وصية نوح عليه السلام

ثواب من فطر صائما

دعوات لا ترد

ثواب الاعمال الصالحة

فضل قراءة وتعليم القرآن

حكم سب الدهر

فضل الدعاء

عدم الاشراك بالله

جزاء من كان همه طلب الدنيا عن العمل للاخرة

بيان أن بقاء النبي صلى الله عليه وسلم أمان لأصحابه وبقاء أصحابه أمان للأمة

شكوى النار

حديث العفو

سجود الشكر

أعظم الذنوب

الذنوب نصف شعبان

مصافحة النساء

أنواع الظلم

الصيام في شعبان

معرفة الله في الرخاء

نهي دعاء الإنسان

سلوا الله العافية

ما يقال في السجود

العزم في الدعاء

فضل الصدقة

تعجيل العقوبة

الهزل في الطلاق

من مكفرات الذنوب

الدعاء للمسلمين

إسباغ الوضوء

ثواب المريض

الدعاء بتعجيل العقوبة

في لبس التعال

فضل سورة تبارك

لطف الله تعالى بعبده

الرضا باب الله الأعظم

خبيء العمل الصالح

قبول التوبة

عداوة الشيطان

فضل لا اله الا الله

فضل التصافح

ثواب القرآن

الرَّجَاءُ وَالْخَوْفُ

ذُو الْوَجْهَيْنِ

{ لا تكن ممن ورد ذكرهم }
شاشة توقف
الأشهر الحُرم

احصائيات الزوار
احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 2349
بالامس : 2512
لهذا الأسبوع : 34831
لهذا الشهر : 66902
لهذه السنة : 1653546
منذ البدء : 4004832
تاريخ بدء الإحصائيات: 22-2-2015 م
عدد الزوار
انت الزائر :3764078
[يتصفح الموقع حالياً [ 27
الاعضاء :0الزوار :27
تفاصيل المتواجدون
قال صلى الله عليه وسلم : (( تفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملة واحدة ؛ قالوا من هي يا رسول الله ؟ قال:ما أنا عليه وأصحابي )) الترمذي 2853